ملتقى عراق السلام
بسم الله الرحمن الرحيم
اهلا وسهلا بك زائرنا الكريم في بيتك الثاني ملتقى عراق السلام
ونرجو ان تجد ماتبحث عنه ومايفيدك لدينا
لن تستطيع المشاركة في جميع اقسام المنتدى كونك زائر
لكي تحصل على صلاحيات الدخول والمشاركة سجل معنا
وافتح حساب مجاني وبسيط
او ادخل الى حسابك الذي سجلت به معنا مسبقا اذا كنت احد اعظاء المنتدى او اتصل على almaharanet@yahoo.com في حال واجهتك مشكلة او نسيت كلمة السر
يمكنك ان تترك مساهمتك اوبصمة مرورك من خلال تعليقك او مساهمتك في احد المواضيع عبر نافذة المنتدى المفتوح للزوار فقط من دون تسجيل ولا كلمة مرور
وتفظل بتصفح اقسام المنتدى وعلى الرحب والسعة

-----------------
مع تحيات ادارة واعظاء
منتديات ملتقى عراق السلام الثقافي
ا

ملتقى عراق السلام

موقع التواصل بين الاشقاء العرب ادبي,ثقافي,اجتماعي,عام
 
الرئيسيةبوابة الملتقىاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 قصيدة بمناسبة ذكرى استشهاد الامام الحسن العسكري ع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد الراصد
عضو
عضو


الجنس : ذكر اسم الموقع : ذيقار
العمل/الترفيه : صداقه
المساهمات : 14
النشاط : 42
الأعجاب : 1
الأنتساب : 19/09/2010
العمر : 37

مُساهمةموضوع: قصيدة بمناسبة ذكرى استشهاد الامام الحسن العسكري ع   السبت 12 فبراير 2011, 1:50 am

بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرجهم

أقدم لكم قصيدة بمناسبة ذكرى استشهاد الامام الحسن العسكري ع
وهي من تأليف الشاعر المبدع ( عبد الطاهرالشهابي الدرازي) ... والقصيدة في قمة الروعة

تفضلواا

ياثأرَ سامرَّا باللهِ فاظهر
عُـد يا قريب طالَ المغيب


1
أناْ مهديُّـــكُــم أناْ دسـتــورُكُم وإلى شاطئـــي سار مركبُكُم
أناْ منقــــذُكُـم ومُخلّـِصُــــكم وعلى منهـــجي عبرَت رجلُكم
سيِّدٌ هاشمــي قائــــدٌ فاطمي وعلى عاتــــقي مِحَــــنُ العالَم ِ
أناْ قطـْرُ السما رحمةُ الراحِم ِ ومِنَ الذنب ربُّ العُلى عاصِمي
إمـــــــامٌ وارثٌ كــلَّ الســِيــَر
أمـــــــيرٌ والإمامُ المنـــتظَــر
ظُهـوري فيكُــمُ مــــنـــهُ أثــر
فقومـــوا واستعدوا يا بـشــر
حكمةٌ اللهِ قـــد ميَّزَت سيِرتي واختـباراً لكُـم حُجِبَتْ رؤيَتي
فلِــذا عنـــكُــمُ بـَـدأتْ غيـبتي وغَـدًا نهضتي وغَـدًا ثورتــي
أنـا مِــنْ مَــكَّــةٍ وابــــنُ مِـــنـى
وجَــدِّي المصطـــفى نــورُ السنا
أنــا مَـن نـــورُهُ غطَّــى الــــدُّنى
ألا هـــل تعـــرفونـــي مَـــن أنـا ؟
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـ
إلهُ الكـــونُ قـد طـهَّــــرنا وطـهـَّر
وفــــي آياتِـــهِ حبانا الفضلَ أكثر
وقد نصَّــــــــبَنا على كلِّ البــــرايا
فنحنُ الأولياء عـــدُّوُنا سيخـسر
إنِّي الوعدُ المنتظـر إنـِِّي مهديُّ البشر
أليسَتْ أمُّــــنا سيِّــدة َالنــــــساء ِ
ورِثنا صفوَها وأصحاب ِ الكِساء ِِ
ورِثنا أحــــمَدًا وكـل َّالأنـــــــبــياء ِ
ورِثنا الأتقياء وخيرَ الحُكــــــماء ِ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــ
إنِّي القائـــــــــدُ واللهُ يشــهَـد ويشــــهد
جدِّي المصطفى الهادي محمد مُــــؤكـَّـد
حِزتُ العلمَ والحُكْمَ الإلهي الــ مُســــــدَّد
بعدي العلَمــاءُ صوتٌ لـحـقٍّ تــــــــردَّد
صرحٌ مـن تعالــــيم ِ السماء ِ مُـــشـــيَّد
خُذوهُـم مــرجِعـًا صافٍ إليكُم ومَقصَـــد
إنَّ العلــــــماءَ لانتــصــــار ٍ يسيرون
هم منـَّا ونحنُ الأوصــياءُ الـ مُـديرون
هيا فانهلوا الأحكامَ مــــــمَّـا يقــولون
نحنُ قدوة كُنـــَّــاٌ لــهـم والـ نبــيُّــون
من خلفِهِمُ سِيـــــروا سِراعـًا ستنجون
هم من أجلِكُم في كـــل ِّ حين ٍ يضحـُّون


2

كم على صفحِنا كُتِبَت من مِحَـن والجراحاتُ في جوفـِنا تُخـتـزن
صاحبَ الأمرِ يا سيدي آنَ أن يستقيمَ الهدى رغمَ كلِّ السُنَن
تعِـــبنا من دماء ٍأ ُهــدِرَت
وذ ُبـــنا من جراح ٍٍ سُعِّّـِرَت
رُعِــبنا من نحور ٍ جُــزِّرَت
أجـِــبنا فالأمُـورُ عُـــسِّرَت
جوعُنا والظمى فاقَ حدَّ العـنا حيثُ كِدنا بـأن نتمنى الفـــنا
والطواغيت ُقد سلبَت حقَّـنا ولُصوصُ الشقا أكَلَت خُبــزَنا
نُهِـــبنا من بطون ٍ طامعـه
سُجـِـنَّـا في قيـــود ٍ قامـعـه
ضُربـنا بالسياط ِ الـلاذِعـه
ذُبـِحــنا بالسيوف القاطعـه
ياوريثَ الهدى يا دفـيـق َ المِــنن أوَتنسى الهدى والهدى مُـرتهَن
أوَتنسى الحسين ْ في الطفوفِ اندفن غُســلُـــهُ دمُهُ والتـــرابُ الكفَن
قـــتيلاً في العـــــرا منجـــدلا
ذبيــحاً بالدمــــــا مُغــــــتسِلا
عليـــه ِ حافرُ الخـــيل ِ عــــلا
ورأسًـا منهُ في الرمح اعتلى
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أتـَنسَى سيِّــــدي أهـوالـَنا المريـره
أتـنسى سـيِّـــدي آلامَـــنا الكبــــيره
تـُبـِعـْــــنا بالأذى والآلــة ِ الخطيره
على طولِ المَدى من عصبة ٍحقيره
شيعه والثوبُ الهُدى شيعه نـُرمَى بالرَّدى
بثوبٍ جعـفــري نمضي على المسار ِ
ونهج ٍ حيـدري ما كــان َفي انسرورار ِ
وحقٍّ كوثــريٍّ قد غِيـــلَ بالجــدار ِ
ونحرٍ سبطــويٍّ في عاســــلٍ مُــدار ِ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
شيعيٌّ أنا والخط ُّ جعـفر وحـــيــدرْ
شيعيٌّ أنا لا لستُ أ ُقـهَر سأ ُنصَــر
شيعيٌّ أنا فِيَّ الــــولاءُ تفــــجَّــر
شيعيٌّ أنا مهما رمَـوني بمِــجْـــمَر
شيعيٌّ انا يامَن تعــــدَّى وكـفـَّـــــر
شيعيٌّ أنا أحيا وأ َفـــنى وأ ُقــــــبَر

3



شكوى للمنتظر يا إمــــام البشر يالفتى الطالبي ياعظـــيم الأثــــر
كلنا نستعجــلك وانته لينا الظفر وانته كل المنى في المحن والخطر
يناديــك دينك او قلبه اشتعــل يمهدي دمـعـه بخـدوده انهـمـل
تشوفـه حايـر اوحاله انـذهَـل تعوفــه اوتدري به الجاني اشفعل
العـدى حاصـــرت دينك ابكـــل بلـــد بالسلاح اعتدت واجرَمَت بالعدد
اوجدَّك المصطفى جرحه سال ابكمد ندري عنَّك أبــد ماخـــفى وابتعد
أعادي اعْلى الرســاله هاجمه مَتِدري إنْـــها فيكـم ناقــــمه
عليــكم هالأيــادي الغــــاشــمه عصابه يـا محـمَّـد ظـــالــمه
مهدي واللي جري بالأبو والحصل سمَّته المُجــــرمـه اوصــابته بالعــلـل
غِدْرته او غالـــته او لـــلإله انتقل حسره عاللي قضى واللي شال او رحَل
من اسنين يالإمام الحيدري تعاين هالمصاب العسكري
فــــــؤادك من جراحاته فري فجعته هذا قلب الجعفري
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــ
جراح العسكري في سامرَّا الحزيـنه
تناديــــك ابألـــم ثاري يمهـــدي وينه
سموم المعتــدي في مهجــــته دفـينه
أوشيعـــه تنـدبه يا الحامي والسفـينه
ملهوب جرح العسكري متعوب قلب الجعفري
يمهـدي تنظــــره واجنازته الجــلـيله
تكفكف عبرتــــك مثل الجمـــر هموله
تغَِسلَه اتْـكفـِّـــنـه والــْمدفنه تِشــــيله
أو تلطم عالصدُر في سفرته او رحيله
ــــــــــــــــــــــــــــ
مــن اْميَّـه نسِـلْ قوم إرهـاب او بشـاعه
هُم ِ اللي ابكربلا ذبـْحَوا حتـى الرَّضاعه
مـَتنظُر شالجرى في اقباب اهل الشفاعه
في وينه المنتظر ثـارهْ ايلـوح ابشـعــاعه
إرهاب إلحاد او كفـُر أذناب لِيْزيد او شمُر
جراحات اشكثُر تـتجــارى فــي حشـانه
يمهدي شالعذ ُر ما تـثـــــأر لـلــــــديـانه
متنظر هالغـــدُر من أصـحـاب الخـــيانه
دمانا تنـهــــــدُر والأمَّـــه فـي مَهـــــانه
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــ
خطَّه امدبَّره من سالف اعْصُور على الـدين
هاللي هدَّمَـوا يامهـدي لـقـــبور مــلاعـــين
والله يا ولـــينا مـــاهُم ِ اســـلام شياطـــين
هُم متآمِـــرين اعْـلى الشريــعه او فراعين
أمريــكا تحالفهم ,أفــــاعـــي او ثعــــــابين
واسموم ابحشا العالم تِـبـِثـْها او بـراكــــين
يالماخِذ حقـوق اهل الرساله يقــــــائـم
نيرانك متى اعلى ظالميكـــم تِهــاجـِِـــم
ثاراتـك يغـأيـب لـيها بــانت معـــالـــــم
مايكفي دِما جدَّك على الطفْ سـواجِــــم
هاللي هدَْموا اقبور الأيمَّــه غـــــواشم
مثل اللي ادْخَـلوا دار الهدايه اعْلى فاطـم



4
ثلة ٌ مؤمنونْ مثلُهُم لا يكون إنَّهُم مُحسنون إنَّهـم متـَّقـونْ
وبأسحــارِهِم تلكَ يستغفرون وقليلاً منَ الليلِ مايهجـعـــــونْ
وجـــوهٌ كالنجـوم ِ مُسفره
أســــودٌ بالرَّدى مستبشره
عليــــها لن ترى من غَبَره
ومـا قد أرهقـتها قــتـَــره
أتقيــاءٌ بهــِم أفلا تُبصِـــــرون وعلـى خطِّهِــم أفلا تعبُـــرون
ونقيُّـــونَ في قولِهِم صادقـون وعلـى ربِّهِـــم قط ُّ لا يكذِبون
خُشــوع ٌ لإله ِ العــــــالمينْ
جـِـــباهٌ أشرقَت كالنيِّـرين
عليـــها من فداء ٍ كِلْمَــتين
شعــــارٌ يالثاراتِ الحسين
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
مضحُّونَ الدَّمــا زحفـًا إلــى الجهـــاد ِ
يروَّون الهـــدى بالحزم ِ والــرشــــاد ِ
إلـــى مهديِّــهِـم يسعـونَ فـي اانقـيــاد ِ
ولا يعصــــونـَهُ في اليُسر ِ والشِّـــداد ِ
هذي جندُ المنتظر هذي آيات ُ الظفـَر
إلى منهاجِهِم نرجــو بـــــأن نـُــقـادَا
وفي آثـــارِهِم نستمسِكُ الجــِهــــــادَا
ومن إخلاصِهِم كم نهـــــــزِمُ الفســــادَا
فياربَّ السمــا حـقـِّـقْ لــــنا المُــــرادَا
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــ
اللهمَّ ربِّي كُـــــن حفيــظـًا ولـِـــــيـَّــا
للحجة ِ مهــدينا نصيـــرًا حفِــيَّــــــا
وانصُره إلــهَ الكونِ نصرًا قويــَّــــــا
واجعلْهْ بما تـُعطيه ِ قلـبـــًًا رضِــــيـــَّا
واجعلنا على مَسعاه ُجيشاً وفـيـَّـــــــا
وارفعنا وإيَّــــــاهُ مقامــــًا علِــــيَّـــــا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رقــّة الندى
المدير العام (شمعة المنتدى)
المدير العام (شمعة المنتدى)


الجنس : انثى اسم الموقع : ملتقى عراق السلام
رابط الموقع : http://iqalsalam.online-talk.net/f35-montada
المهنة :
العمل/الترفيه : مدرسة
الأوسمة :
الهواية :
المساهمات : 418
النشاط : 6909
الأعجاب : 318
الأنتساب : 19/01/2011

مُساهمةموضوع: رد: قصيدة بمناسبة ذكرى استشهاد الامام الحسن العسكري ع   الثلاثاء 15 فبراير 2011, 4:54 pm

بارك الله فيك محمد الراصد لأن تذكر أخوتك بأيام

لاينساها التاريخ ... أيام تقدست بقدسية أصحابها .. لك

مني أطيب تحية ...أخي محمد الراصد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://iqalsalam.online-talk.net/f35-montada
 
قصيدة بمناسبة ذكرى استشهاد الامام الحسن العسكري ع
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقى عراق السلام :: المواضيع الثقافية :: الشعر الفصيح-
انتقل الى: