ملتقى عراق السلام
بسم الله الرحمن الرحيم
مرحبا بك زائرنا الكريم في بيتك الثاني ملتقى عراق السلام
نتمنى ان تجد لدينا كل ماتود البحث عنه
لكننا نأسف عزيزي الزائر
لن تستطيع المشاركة في جميع اقسام المنتدى كونك زائر
لكي تحصل على صلاحيات الدخول والمشاركة سجل معنا
وافتح حساب مجاني وبسيط
او ادخل الى حسابك الذي سجلت به معنا مسبقا اذا كنت( احد اعظاء المنتدى) او اتصل على البريد الالكتروني لأدارة المنتدى (starms71@gmail.com ) في حال واجهتك مشكلة او نسيت كلمة السر
يمكنك ان تترك مساهمتك اوبصمة مرورك من خلال تعليقك او مساهمتك في احد المواضيع عبر نافذة المنتدى المفتوح للزوار فقط من دون تسجيل ولا كلمة مرور
بوجودك معنا نرتقي اكثر( اهلا وسهلا)
-----------------
مع تحيات ادارة واشراف
منتديات ملتقى عراق السلام الثقافي

ملتقى عراق السلام

موقع التواصل بين الاشقاء العرب ادبي,ثقافي,اجتماعي,عام
 
الرئيسيةبوابة الملتقىاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  المرأة المجهولة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبد الستار الاديب
مؤسس الموقع
مؤسس الموقع
avatar

الجنس : ذكر الأقامة : بغداد
اسم الموقع : ملتقى عراق السلام
رابط الموقع : http://iqalsalam.online-talk.net/
المهنة :
الهواية :
المساهمات : 1645
النشاط : 13578
الأعجاب : 34
الأنتساب : 21/05/2010

مُساهمةموضوع: المرأة المجهولة   الثلاثاء 20 مارس 2012, 12:56 am

هذه المرأة المجهولة ربما فتحت صفحة ثورية جديدة في تاريخ الأدب..

في أحد الأفلام السوفيتية القديمة، "الواحدة والأربعون"، والمُستوحى من بوريس لافرنييف التي تحمل العنوان عينه، هناك مشهد يثير لديّ التساؤل. يروي الفيلم حكاية جندية شابة وشجاعة من الجيش الأحمر أسرت ضابطاً وسيماً من الحرس الأبيض المُعادي. إنهما في كوخ وسط الصحراء ينتظران عودة الوحدة العسكرية التي تنتمي إليها الفتاة. تُغرم الجندية، ذات القلب الكبير المُمانع ازاء التحجّر الفكري، بعدوّها الأيديولوجي الساحر. في لحظة، ينفد ورق السجائر منه، فتُقدّم له بكلّ سخاء الشيء الوحيد الثمين الذي تملكه: دفتراً صغيراً تكتب فيه قصائدها. يلفّ الضابط التبغ في شِعر الجندية ويحرقه دخاناً، بكلّ وقاحة، حتى البيت الأخير، تحت نظر المشاهدين الذين يصعب عليهم التصديق.

هل يمكننا تخيّل الوضع المعاكس؟ لا. ذلك أنّ المشهد المؤثر، وبالرغم من سذاجته، هو اكثر من مشهد سينمائيّ، إنه مختصر استعاريّ لتاريخ الآداب النسائية ولعلاقة النساء بانتاجهنّ الخاصّ وعلاقة الرجال بما تنتجه النساء.

على مدى التاريخ، بدّد الرجال الى رماد طموحات النساء الأدبية، والنساء ضحّيْنَ بأنفسهنّ من أجل الآداب الرفيعة، ومنها من لم يستمرّ الاّ بفضلهنّ في الحقبات المظلمة من تاريخه. فلنتذكّرْ، مثلاً، ناديدجا ماندلستام التي كانت تحفظ بإصرار عن ظهر قلب أبيات شعر أوسيب. فأنقذت العديد من قصائده، في الوقت الذي كان ستالين يسعى جاهداً الى محوها من الوجود.

فلنتذكّرْ كلّ تلك الزوجات والعشيقات والصديقات والمُعجبات والمُترجمات والمُرافقات والواهبات والراعيات والناقلات والطابعات والمُصحِّحات والناشرات الوفيّات والمُفاوِضات الحكيمات والعميلات الأدبيات والمُلهِمات والمستشارات والمُساهِمات المُتحمِّسات واللّطيفات، المُهتمّات بتعبئة غليون الكاتب وتنظيف مكتبه، طبّاخات دقيقات وحارسات قيّمات للمحفوظات أو المكتبات، قارئات شغوفات وحافظات أمينات للمخطوطات، تماثيل حيّة تعيش في معابد الأدب الجنائزية، مُدبِّرات منزل في متاحف الادباء تُلمِّع التماثيل النصفيّة وتلتقط الغبار المتراكم فوق المؤلفات الكاملة، مؤسِّسات مُتحمِّسات لهيئات تُعنَى بنشر مؤلّفات الشعراء أحياء كانوا ام أمواتاً. نعم فلنتذكّرْ جميع هؤلاء النساء.

بلغة المعلوماتية، كانت النساء طوال التاريخ "تحفظْنَ" النصوص الأدبية، بينما الرجال "يمحونها". كم رجل ـ ديكتاتور او ثريّ كبير او رقيب او مجنون او مُولَع بإشعال الحرائق او قائد جند او إمبراطور او زعيم ـ حمل في نفسه كراهية لا تلين تجاه المكتوب!

لو حدث مرة أن وضّبت امرأة السمك الطازج في أوراق شاعر صغير، فأيّ ضرر هذا مقابل الكتب التي أُحرقت في عهد الإمبراطور الصّيني هوان تي؟ وإذا قامت إحداهنّ باستخدام صفحة قصيدة لتغليف قالب الحلوى، فأين منها أطنان المخطوطات التي دمّرتها الاستخبارات السوفياتية؟ لو أشعلت إحداهنّ المدخنة بأوراق كتاب، فإنّ ذلك لا يُقاس بالدخان المتصاعد من الكتب التي رُميت في المحارق النازيّة؟ ولو لجأت امرأة لصفحات رواية لتنظيف زجاج النوافذ، فإنّ ذلك لا يُقارن برماد مكتبة ساراييفو التي أحرقتها قذائف كاردجيك وملاديتش.

هل يمكن تصوّر مشهد معاكس؟ لا، لأنه خارج الاحتمال تماماً. فطوال التاريخ، كانت النساء قارئات، ذبابات صغيرة تعلقنَ في طعم الكتابة: كانت النساء دائماً من جهة الجمهور. هكذا، وفي إطار الأدب الكرواتي الصغير في القرن التاسع عشر، اضطرّ الكتّاب الرجال إقناعهنّ بالتوقّف عن القراءة بالألمانية، لأنّ هؤلاء الكتّاب المحلّيين كانوا يفتقرون الى القرّاء. "ينكمش قلب الوطنيّ عندما يسمع بنات العائلات المحترمة، وأيضاً بنات الناس العاديين، يسخرنَ من اللّغة الوطنية". ومن شفقتهنّ، راحت القارئات الكرواتيات يطالعنَ كتبهم وهنّ يتثاءبنَ ضجراً... هكذا يمكن القول أنّ النساء أطلقنَ أدب هذا البلد الصغير.

طالما كانت النساء الأرواح المنزلية للأدب وهنّ من الجنّ الطيبين. فمن باب الاستعارة أنّ كلّ بيت أدبيّ مسكون بظلّ بانيته الحقيقية وهي امرأة. مقابل تعبهنّ، يهبهم الكتّاب مديحاً جماعياً في الغالب. هكذا يرد اسمهنّ في أسفل قائمة الأشخاص الموجّه اليهم الشكر، من مدراء أدبيين او وكلاء او ناشرين او أصدقاء ومؤسّسات.عند قاعدة الهرم، يبقى حاضراً ظلّ ماري او جاين او فيرا [1].

ولنعد الى موضوعنا الأساس، ونقول أنّ تاريخ النساء والكتب والدخان واحد لا ينفصل، وكدت اقول أنه تاريخ مشترك. وحدهنّ النساء والكتب أُحرقنَ من على محارق محاكم التفتيش. لم يلعب الرجال دوراً يُذكر في رماد التاريخ، فالساحرات (وكنّ من المتعلمات) والكتب (مصدر المعرفة واللذة) اعتُبرنَ من أعمال الشيطان، في كلّ مرة كان هذا الإعلان ضرورياً في تاريخ البشرية [2]. وتُقفل الدائرة مع الانتحار الاستعاري لسيلفيا بلاث التي تُدخل رأسها في الفرن المنزليّ، كذكرى استعاديّة لفكرة الجحيم.

لكن لنسترجعْ، في خاتمة هذه القصة الحزينة، مثلاً روسياً أيضاً ولكن أكثر بهجة. كانت احدى الأمهات الموسكوبيات قلقة على ابنها، والسبب أنه كان تلميذاً متفوّقاً ومُحباً للأدب يُؤلّه بوشكين الخ... لكنّ الأمّ كانت تخاف عليه من المخدّرات، فكانت تفتّش جيوبه بانتظام، وانتهى بها الأمر الى العثور على ما كانت تبحث عنه: قطعة صغيرة من مادة سمراء غامقة مُوضّبة بعناية في ورق من الألمنيوم. وبدل التخلص منها، فضّلت المرأة تجربة المادة على نفسها، ومع أنها لم تكن تملك أية خبرة في هذا المجال إلاّ أنها تمكّنت من لفّ سيجارة. لكنّ ظهور ابنها في الباب انتزعها من سباتها اللطيف.

أين التراب؟ سألها.

دخّنته، أجابت بفرح.

في الواقع هذا لم يكن حشيشاً، بل تراب من قبر بوشكين المقدّس في نظر الابن. فالمرأة دخّنت اذن بوشكين، لتثأر من الجندية الكريمة الاخلاق في الجيش الاحمر والتي تحوّلت اشعارها الى رماد على يد أحمق. هذه المرأة المجهولة ربما فتحت صفحة ثورية جديدة في تاريخ الادب. اقول ربما. في كلّ حال شكراً لها

_________________

التوقيع من تصميم  واهداء الاخت GeeGee
مواضيع جديدة لم يتم الرد عليها يرجى التفظل لزيارتها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://iqalsalam.online-talk.net/
 
المرأة المجهولة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقى عراق السلام :: المواضيع الثقافية :: القصه العراقيه والعربيه-
انتقل الى: