ملتقى عراق السلام
بسم الله الرحمن الرحيم
اهلا وسهلا بك زائرنا الكريم في بيتك الثاني ملتقى عراق السلام
ونرجو ان تجد ماتبحث عنه ومايفيدك لدينا
لن تستطيع المشاركة في جميع اقسام المنتدى كونك زائر
لكي تحصل على صلاحيات الدخول والمشاركة سجل معنا
وافتح حساب مجاني وبسيط
او ادخل الى حسابك الذي سجلت به معنا مسبقا اذا كنت احد اعظاء المنتدى او اتصل على almaharanet@yahoo.com في حال واجهتك مشكلة او نسيت كلمة السر
يمكنك ان تترك مساهمتك اوبصمة مرورك من خلال تعليقك او مساهمتك في احد المواضيع عبر نافذة المنتدى المفتوح للزوار فقط من دون تسجيل ولا كلمة مرور
وتفظل بتصفح اقسام المنتدى وعلى الرحب والسعة

-----------------
مع تحيات ادارة واعظاء
منتديات ملتقى عراق السلام الثقافي
ا

ملتقى عراق السلام

موقع التواصل بين الاشقاء العرب ادبي,ثقافي,اجتماعي,عام
 
الرئيسيةبوابة الملتقىاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الاديبة العراقية صبيحة شبر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبد الستار الاديب
مؤسس الموقع
مؤسس الموقع


الجنس : ذكر الأقامة : بغداد
اسم الموقع : ملتقى عراق السلام
رابط الموقع : http://iqalsalam.online-talk.net/
المهنة :
الهواية :
المساهمات : 1645
النشاط : 13578
الأعجاب : 34
الأنتساب : 21/05/2010

مُساهمةموضوع: الاديبة العراقية صبيحة شبر   الخميس 05 يناير 2012, 4:50 pm


الاديبة والتدريسية العراقية صبيحة شبر
غادرت العراق منذ عام 1979الى الكويت ثم استقرت في المغرب لمدة ربع قرن عانت من غربة قاسية وشوق عارم للوطن والاحبة كتبت قصصها
ورواياتها في المنفى والتي عبرت فيها عن هذا الحرمان والالم، كما كتبت العديد من المقالات في الصحافة الكويتية والعربية بأسم مستعار نورا محمد خوفا من بطش الدكتاتور واليوم تحقق حلمها بزيارة العراق والتنعم بأحضانه رغم منغصات الحياة فيه ونقص الخدمات،حدثتنا عن الغربة والعودة ومشاريعها القادمة

تأثيرات وبدايات
ماهي التأثيرات العائلية الاولى في موهبتك وما مدى تأثيرها عليك؟
ــ نشأت في بيئة دينية، تحرص على اداء الفرائض، وعلى قراءة القرآن الكريم، وتعلم علوم اللغة العربية التي نزل القران بها، وقد امتلكت العائلة مكتبة كبيرة، تتضمن دواوين الشعر والتفسير، وكانوا يشجعونني على التزود من منابعها، كما ان جلوس الاسر في الليالي الطويلة يستمعون الى القصص التي كنا نحبها ايام الطفولة غرست في نفسي حب الأدب والاستماع الى فنونه بشغف كبير، فكنت احاول ان اقلد النساء الكبيرات في فن القص، ولكني كنت كثيرا ما انسى أحداث القصة التي رويتها للأطفال مؤلفة من خيالي،فيقومون بتذكيري

كيف كانت البدايات ومتى بدات النشر ومن قرأ لك اول مرة؟
ــ كانت البدايات أثناء الدراسة الابتدائية، وفي درس الانشاء، وكان الطالب عادة يبدأ تعليمه كتابة الانشاء في الصف الخامس الابتدائي، فوجئت ان معلمة العربية قد اعجبت بما كتبته وراحت تقرأ موضوعي امام مسامع الطالبات في الصفوف الأخرى، كما ان احتفال تحية العلم الذي يجرى صباح كل خميس كان يطلب مني أن أقرأ كلمة بالمناسبة عن الوطن والام والعائلة والعلم، واول موضوع نشرته كان عام 1960 حين كنت طالبة بالسادس الابتدائي، حيث ارشدني والدي الى كيفية النشر، ودلني ان ارسل الموضوع عن طريق البريد الى الجريدة، وقال ان الموضوع ان كان يستحق النشر فأنه سوف ينشر دون واسطة، وفعلا نشر المقال، واول من هنأني هو الوالد

الغربة والمنفى
البعد عن الوطن ثيمة قدرية رافقت العراقيين فمتى غادرت العراق وكيف كانت سنيين غربتك؟
ــ غادرت العراق عام 1979 متوجهة الى الكويت، لست أدري لماذا ظننت أن اقامتي في بلاد الغربة سوف تكون قصيرة، واذا بها تطول، فالغربة قاسية، حين يجد الانسان نفسه بعيدا عن الأهل والأحبة وعن الأصدقاء، فيكتم الآمه وجراحات نفسه ولا يعبر عنها لئلا يؤثر على من يشاركه الغربة، الشوق الى الوطن كان يضني ولم استطع التعبير عن ألم الغربة صراحة، فلجأت الى الكتابة بأسم مستعار، فكان النشر في الصحافة الكويتية باسم نورا محمد، وبعض الصحف رحبت بكتاباتي بالاسم المستعار، واذكر منها مجلتي الطليعة والعامل

ما ذا اضافت لك اقامتك في المغرب؟
ــ أقامتي بالمغرب كانت طويلة، منذ عام 1986 وحتى عام 2011، وهذه الفترة طويلة جدا، اتغرب عن الوطن واعاني البعاد عنه، لكني تعرفت الى المغرب الجميلة ذات الطبيعة الساحرة، والمناطق السياحية ذات المناظر الخلابة، وتعرفت ان الناس يختلفون قي الآراء والمعتقدات رغم انهم يتشابهون في العادات والتقاليد والاديان

المراة في كتاباتك هل استطاعت ان تعبر عن ذاتها بالشكل الذي تطمحين اليه؟
ـــ المرأة في كتاباتي عبرت عن نفسها بالشكل الذي يرضي القاريء، ويجعله يتعاطف مع قضايا المرأة التي تتناسب مع قضايا المجتمع ككل، فلست شجاعةبالقدر الكافي الذي يجعلني أعبر عن هموم الكثير من بنات وطني

هل انصف النفاد تجربة صبيحة شبر الادبية؟
ــ لا أجد ان النقاد قد انصفوا كتاباتي، كما انني أتوق الى هذا الانصاف واجد انه من الواجب ان يستمر المرء بالكتابة وأن يعبر عن نفسه وعن مجتمعه رغم كل المتاعب التي قد تثار ضده، وقد كتب عن نتاجاتي الأدبية الكثيرون من العراق والمغرب وفلسطين، وأظن انه بعد عودتي الى أرض الوطن، سوف اجد الكتابات النقدية التي تفيدني وتنير تجربتي التي أراها ما زالت تحبو في طور البداية

هل استطاع أدباء المهجر ايصال اصواتهم وابدعهم الى الوطن؟
ــ لم يستطع أدباء المهجر أن يوصلوا أصواتهم الى الداخل، فهناك الكثير من الأعمال الأدبية شعرا ونثرا كتبت في الخارج، لا يعرف عنها المتابعون في الداخل شيئا، كما أن أدباء المهجر عليهم أن يتابعوا ما يجود به أدباء الداخل، و نحن كعراقيين سواء كنا في الداخل والخارج علينا أن نهتم بأبداعنا، لقد حضرت العديد من المهرجانات الأدبية في بلاد المغرب، حضرها أدباء مغاربة ومشارقة، لكنيي وجدت الملتقيات الأدبية والثقافية التي تعقد في العراق، يحضرها الأدباء والمفكرون بكثافة تثير الاعجاب، رغم جو بغداد الترابي وانقطاع الكهرباء وارتفاع درجة الحرارة

الاعمال المشتركة أثبتت فشلها
أين طبعت رواياتك ؟الاتجدين ان المؤسسات المسؤولة عن الطبع والنشر في العراق معنية بالدرجةالاولى لنشر كتاباتك الادباء العراقيين منعا لوقوعهم تحت رحمة دور النشر الخاصة؟
ـــ طبعت روايتين، الاولى مشتركة مع الروائي العراقي سلام نوري، ولم أرها مطبوعة بعد، لقد جربت العمل المشترك وسوف لن اعود اليه مرة أخرى، فلا يمكن المشاركة في عمل روائي مكتوب بالانترنت، فكيف يمكن ان يكون العمل المشترك الأدبي مشتركا ؟ وهل يستطيع ان يعبر عن أديبين مختلفين كثيرا، أحدهما يعيش في العراق والاخر في المنفى، وأحدهما رجل والآخر امراة ؟ أظن أن العمل لو اتيح للنقاد أن يكتبوا عنه لحكموا عليه بالفشل، وأنا أجد في نفسي الشجاعة الان، لأقول ان روايتي المشتركة مع سلام نوري فاشلة فنيا وفكريا
الرواية الثانية التي طبعتها عنوانها العرس وهي قصيرة، تتحدث عن أحدى القضايا المسكوت عنها في مجتمعنا العراقي، عرض علي أحد المخرجين الاذاعيين ان يطبعها لي في العراق، وفعلا طبعت لدي المركز الثقافي للطباعة والنشر، وارسل لي الغلاف، نشرت الخبر في المواقع التي انشر بها، لكن الرواية لم توزع، ولست ادري ما السبب ؟ التوزيع في العالم العربي مشكلة كبيرة يعاني منها الكاتب، فما ان يجتاز مشاكل الطباعة حتى يجد كتابه مختبئا في منزله لم يطلع عليه القاريء، وهذه المشكلة يعاني منها كتاب العراق خاصة، فقد طبعت مجموعتين من القصص القصيرة لي في مصر، واتفقت مع دور النشر عن طريق الانترنت، فكانت نسخ الكتاب تأتيني رغم انني كنت اقيم بالمغرب، اجد أن مؤسسات الطباعة والنشر يجب أن تساعد الكاتب في أن يخرج كتابه الى النور، وأن يتمكن القاريء من الاطلاع عليه، فلماذا يتعب الكاتب في الكتابة ؟ أليس في أن يعبر عن همومه ومشاركة القراء له بها

ما أهمية وجود الاديب في المحافل الادبية لتعميق العلاقات مع الوسط الادبي؟
ــ وجود الأديب في المحافل الأدبية مهم جدا بالتعريف به وبنتاجاته، وجعل القاريء يطلع عليها، فقد فقد ت القراءة ألقها ولم يعد أغلب الناس يقبلون عليها كما كانوا، ووجدت ابناء جيلي ممن اجتازوا مرحلة الشباب مازالوا يتمتعون بروح الشباب ومحبته للقراءة والاقبال على الجديد

هل استطاعت الاديبة العراقية ان تثبت لها وجودا عميقا بين الاسماء
الرجاليةالمعروفة؟
ـ استطاعت الأديبة العراقية ان تحفر لها وجودا متميزا، ومكانة عالية بين الأسماء الرجالية، في مجتمع رجولي يهمش المرأة ولا يعترف لها بأغلب الحقوق، فان تحدثنا عن التجديد في الشعر المعاصر وجدنا نازك الملائكة تحنل الصدارة بين الأسماء اللامعة كما نجد الشاعرة القديرة لميعة عباس عمارة تحتل مكانة مرموقة بين الشعراء المجديين، وفي القصة نجد اسم القاصة والروائية لطفية الدليمي ساطعا ومتألقا

بالجمال والعطاء
لمن تقرأين من الاسماء النسائية وهل لفت نظرك اسم معين؟
ــ أقرأ للكثير من الأقلام النسائية والرجالية ممن أراها جميلة وتمنحنا الفائدة والمتعة، وصراحة انا لااميز بين رجل وامرأة في الكتابة، اي قلم مبدع جميل، يمنحنا الجمال والحكمة والفكر اقبل على قراءته دون تفضيل جنس الكاتب

كاتبة نتية
تتعاملين مع ادوات الاتصال الحديثة الانترنيت والفيس بوك حتما،هل برايك سارعت من ؟؟انتشار الكاتب؟
ـــ اعتبر نفسي كاتبة نتية، لقد انضممت الى العديد من المنتديات مشرفة على القصة او النقد او المقالة، ونشرت في العديد من المواقع الالكترونية، واجد ان النت ساهم كثيرا في انتشار الأديب، وان كانت الكتابات الغثة قد استولت على نصيب الأسد من الانتشار، فان النت ايضا قدم لنا نتاجات ادبية عالية المستوى فنيا وفكريا، والمهم كيف نستفيد من الثروات التي قدمها لنا الانترنت ادبيا وعلميا وفنيا

حدثينا عن مشاريعك وكتبك المطبوعة؟
ــ لي اربع مجموعات قصص قصيرة مطبوعة وروايتان، وعندي ثلاث مجموعات قصص قصيرة، وثلاث روايات ومجموعة قصص قصيرة جدا في طريقها للطبع، لن اسارع بالطبع في الوقت الحاضر، سوف أعود الى الكتابة الورقية كما كنت بالماضي، لانني حاليا لم أمد شبكة الانترنت الى منزلي بعد، فقد عدت الى وطني الحبيب قبل شهرين فقط، وانا سعيدة بهذه العودة

حلم يتحقق
أنت الان في العراق كيف وجدته بعد كل هذه السنيين وهل تفكرين بالاقامة فيه من جديد؟
ــ أنا الان في العراق الحبيب، الذي حلمت كثيرا بالعودة اليه، هو جميل رغم أنه يخلو من كثير من الأساسيات، ما زال الدفء العراقي موجودا، والمحبة التي نجدها عند الأهل والأصدقاء ما زالت حافزا على العيش السعيد، وعلى العمل المثابر حتى تحقيق الأهداف، التي لابد أن تتغير كلما نضجت تجربة الانسان

بطافة مفتوحة سطري فيها ماشئت من كلمات
ــ لدي الكثير من الأهداف، وان تجاوزت سن الشباب فما زلت في ريعانه، اهتم بالبحث ايضا، وارى انه مهما كانت الصعاب التي تعترض المرء، فانه بالاصرار نصل الى ما نريد

_________________

التوقيع من تصميم  واهداء الاخت GeeGee
مواضيع جديدة لم يتم الرد عليها يرجى التفظل لزيارتها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://iqalsalam.online-talk.net/
 
الاديبة العراقية صبيحة شبر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقى عراق السلام :: المواضيع الثقافية :: اخبار الادباء والشعراء-
انتقل الى: